إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

الأدب العالمي

رواية الهجرة غربا محسن حميد PDF

توصل بجديد الكتب عبر بريدك الإلكتروني

 

إنضموا إلينا عبر  Telegram :

600px Telegram logo

 

أو مجموعتنا على الفيسبوك :

1260673

 

أو على اليوتيوب : 

youtube maktbah net

الهجرة غربا محسن حميد www.Maktbah.net 3

رواية الهجرة غربا محسن حميد PDF ، تحميل مباشر من موقع المكتبة.نت لـ تحميل وتنزيل كتب PDF مجانية .

في مدينة غير محددة يلوح في أفقها طيف الحرب الأهلية، يخطط حبيبان، سعيد وناديا، للهرب عبر أبواب مخبأة تقودهما بطريقة سحرية إلى الغرب. وهكذا تبدأ رحلة طويلة محفوفة بالمخاطر عبر عالم منقسم بين الظلمة والنور، والغني والفقير، و«ابن البلد» واللاجئ.

الرواية ليست رواية حب تقليدية، وإن كانت صفحاتها الأولى قد تشي بذلك، بل إن الثيمة الأساس لها هي الهجرة واللجوء والارتحال ما بين البلدان فراراً بالحياة من مدينة على شفا حرب أهلية شاملة، وطلباً للعيش الآمن الكريم في مدن أخرى بعيدة في الغرب، تحديداً حيث يسود الاستقرار ويعم السلام وتخفت أصوات النزاعات المسلحة.

هي رواية عن الحب في تلك البلاد المنكوبة، مدينة ما ولنتخيل أنها القاهرة أو دمشق أو بغداد، مدينة كبيرة فيها ملايين البشر، مبانيها ضخمة، شوارعها فسيحة، شُوهت بفعل الزمن وفعل الاضطرابات، ولنتخيل أيضا أنها على شفا حرب، حرب قذرة، يُذبح فيها البشر نتيجة لعدم وضع النساء غطاء شعر، ويُقتل الرجال لعدم اطلاق لحيتهم، ونتخيل أن تلك الحرب اندلعت بين طرفين مسلحين، الغلبة فيها لصوت الرصاص والمفرقعات، أو سيوف وسكاكين يمسكها إناسا متعصبين يريدون سفك الدماء، وفي هذه الأجواء يتلاقى قلبين شابين ويجدان الحب، ذلك الحب البريء الذي يحزن فيها الشاب اللطيف لأنه لم يجد ورودًا في الشارع ليهدي حبيبته باقة منها، ليرتبطا برباط ذلك الحب، ولأن حظهما أنهما وقعا في بيئة الحرب، تضطرهما الظروف للهجرة، لينتقلا من خانة الحبيبين اللذان يحلمان بليلة دافئة، لخانة اللاجئين الباحثين عن وجبة دافئة.

“قصة حب فيها بصيرة، تستشف كيف يمكن للقوة أن تؤثر في شخصين عاديين وتأخذهم بعيدا عن حياتهم وبيوتهم إلى قدر مجهول في بلاد بعيدة.

وكأن محسن حميد كان على علم مسبق بما سيحدث في أمريكا والعالم، فقدم لنا خارطة طريق للمستقبل بقدر ما هي مرعبة فإنها تدعو للتفاؤل.”

Ayelet Waldman, The New York Times Book Review

“مؤثرة، جريئة، إنسانية إلى أبعد مدى.”

Entertainment Weekly

“بمقدرة أدبية يقدم لنا محسن حميد نصًا عاطفيًا وإنسانيًا من أجل تصور عالم أفضل.. الهجرة غربًا ليست يوتوبيا بل هي تصوّر لمستقبل قريب، نشاهد فيه ظلال باهتة لغرباء يمكن أن نصادفهم كثيرًا في طريقنا وكل ما علينا فعله هو ان نتقدم باتجاههم ونتعرف إليهم.”

Viet Thana Nguyen, The New York Times Book Review

“عبر سرد مقتصد شفاف يصف لنا حميد تجربة العيش في مدينة محاصرة. يصفها بوضوح ومباشرة وحيادية، فيرينا سهولة تحوّل حياة عادية بكل عاداتها البسيطة وروتينها الممل إلى حياة مليئة بالعدائية والعنف في وقت الحرب. ويصور لنا قدرة العنف ومكره على تغيير مجرى وخط سير الحياة اليومية.

عبر مزج الواقعي بالسريالي، واستخدام سحر الخيال خلق لنا حميد ذلك التصور لعالم قريب من المخاطر المتسربة من عناوين الأخبار اليومية في حياتنا.”

Michiko Kakutani, New York Times.

 


مقتطفات واقتباسات من رواية الهجرة غربا محسن حميد PDF

الهجرة غربا محسن حميد www.Maktbah.net 1

الهجرة غربا محسن حميد www.Maktbah.net 2

تحميل رواية الهجرة غربا محسن حميد PDF

الذين لا يتوقعون غير المتعة بين غلافي كتاب على درجة من سلامة السريرة لا ينافسهم فيها سوى من يتوقعون عسلاً دائماً في الزواج .

عزت القمحاوي

موقع المكتبة تحميل كتب إلكترونية تحميل PDF Maktbah.net

قراءة أونلاين رواية الهجرة غربا محسن حميد PDF

Maktbah.net

  • لسنا معنيين بالأفكار الواردة في الكتب
  • الملكية الفكرية محفوظة للمؤلف في حالة وجود مشكل المرجو التواصل معنا

نرحب بصدر رحب بكل استفساراتكم وارائكم وانتقاداتكم عبر احدى وسائل التواصل أسفله :

  1. صفحة : حقوق الملكية
  2. صفحة : عن المكتبة
  3. عبر الإيميل : [email protected]
  4. عبر الفيسبوك
  5. عبر الإنستاغرام : إنستاغرام 

Maktbah.net

موقع المكتبة.نت

نحن على  "موقع المكتبة.نت – Maktbah.Net " وهو موقع عربي لـ تحميل كتب الكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … وخاصة الكتب القديمة والقيمة المهددة بالإندثار والضياع وذلك بغية إحيائها وتمكين الناس من الإستفادة منها في ضل التطور التقني...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى