إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

 
ملخصات كتب

ملخص رواية الآمال الكبرى تشارلز ديكنز

توصل بجديد الكتب عبر بريدك الإلكتروني

 

إنضموا إلينا عبر  Telegram :

600px Telegram logo

 

أو مجموعتنا على الفيسبوك :

1260673

 

أو على اليوتيوب : 

youtube maktbah net
ملخص رواية الآمال الكبرى تشارلز ديكنز 1
ملخص رواية الآمال الكبرى تشارلز ديكنز . تعد رواية آمال عظيمة من أحسن أعمال ديكنز وواحدة من أكثر رواياته شعبية، وتم تجسيدها على المسرح والشاشة أكثر من 250 مرة ..
تتبع الرواية نمط الرواية التكوينية، حيث يتتبع الكاتب قصة رجل أو أمراة في سعيها للنضج، عادة من مرحلة الطفولة وحتى تبلغ أشدها. تتحدث الآمال الكبرى عن قصة بيب، الطفل اليتيم، من طفولته المبكرة وحتى بلوغه ومحاولته لإدراك النبل أثناء مسيرته تلك. وتجري أحداثها من عشية عيد الميلاد عام 1812 م، عندما كان بطل القصة في السابعة من عمره، وحتى شتاء 1840 م .. ويمكن اعتبار الرواية قصة شبه ذاتية للكاتب، على غرار الكثير من أعماله، يستقي فيها من خبرته في الحياة ومع الناس ..
نشرت الراوية لأول مرة مسلسلة في مجلة على مدار العام «All the Year Round» البريطانية من 1 ديسمبر 1860 إلى أغسطس 1861م .. وقد نُشر في كل مرة فصلين من القصة، وكان المؤلف يترك قرائه متشوقين لمعرفة ما سيأتي ولكنه في نفس الوقت يرضي فضوله .. ونشرت الرواية كاملة لأول مرة في يوليو 1861م ..
تصور الرواية تعليم اليتيم الملقب بيب، الرواية تدور أحداثها في كينت ولندن في أوائل ومنتصف القرن التاسع عشر، وتحتوي على بعض المشاهد الأكثر شهرة لديكنز بدءًا من المقبرة حيث يقبع الشاب الصغير ويلتقي بمجرم هارب وهو هابيل ماجويتش ..
تمتلئ الرواية بالصور المتطرفة مثل الفقر، السفن، السجون والسلاسل، ولديها مجموعة من الشخصيات التي دخلت الثقافة الشعبية، وتشمل هذه الشخصيات، السيدة هافيشام غريبة الأطوار، وإستيلا الجميلة ولكن الباردة، وجو، الحداد غير المتطور واللطيف ..
تتحدث الرواية عن عدة مواضيع كالثروة والفقر، والحب والرفض، وانتصار الخير على الشر في نهاية المطاف ..
ملخص رواية الآمال الكبرى تشارلز ديكنز 2

شخصيات رواية الآمال الكبرى تشارلز ديكنز :

بيب البطل وأخت بيب ..
جو غارغيري زوج الاخت ..
الآنسة هافيشام .. إستيلا ..
دولج أورليك .. جاغرز .. هربرت بوكيت و أبيل ماجويتش …
تبدأ الرواية عشية عيد الميلاد في المقبرة عندما يقابل بطل الرواية بيب، وهو يتيم يبلغ من العمر حوالي سبع سنوات بشكل غير متوقع سجينًا هاربًا في باحة كنيسة القرية أثناء زيارته لمقابر والديه وإخوته، يهدد السجين بيب ويطلب منه سرقة الطعام والأدوات الطبية ومبرد ..
فيذهب بيب لبيت شقيقته الكبرى التي كان يعيش معها لتوفير طلبات السجين خوفاً من تهديداته فيلجأ لسرقتها، كانت أخته إنسانة خبيثة ومتسلطه يخاف منها بيب كثيراً وهي متزوجة من جو غارغيري وهو حداد ..
وخلال عشاء عيد الميلاد في ذلك المساء لاحظت أخت بيب نقصاً في الطعام فأخبرت زوجها بأنّ أحداً دخل البيت وسرق طعامهم، وفي هذه اللحظة، يصل مجموعة من الجنود ويطلبون من جو مرافقتهم من أجل إصلاح بعض الأغلال، فيطلب بيب من جو أن يذهب معه فيسمح له بذلك وهناك عند الوصول إلى مركز الشرطة يقابل بيب السجين الهارب بعد أن تم القبض عليه ..
يصمت بيب ولا يتحدث بما جرى بينه وبين السجين ويكتشف أنّه تم القبض عليه هو ومجرم آخر، يعترف السجين بسرقة الطعام من بيت الحداد جو، عندها يشعر بيب بالراحة لأنّه تخلص من الشبهات وتهمة السرقة ويعود مع زوج أخته جو الى المنزل سعيداً ..
تمر بضع سنوات، وفي يوم يصطحب جو بيب إلى منزل ساتيس القديم، وهو بيت الآنسة هافيشام وهي عانس، ثرية ومنعزلة حيث تم هجرها يوم زواجها ولا تزال ترتدي فستان زفافها القديم في كل مكان تذهب إليه، عند دخول بيب بيتها يقع في حب ابنتها بالتبني استيلا ..
يكتشف بيب أنّ إستيلا فتاة منعزلة ولا تبادله الحب وهذا ما كانت تشجعه الآنسة هافيشام لعدم رغبتها في نشوء علاقة بينهما نتيجة التجربة التي مرت بها والتي تم فيها هجرها من حبيبها ليلة عرسها ..
تمر الأيام ويبقى بيب يتردد على زيارة بيت الآنسة هافيشام بانتظام حتى يبلغ من العمر ما يكفي لتعلم التجارة وفي الزيارة الأخيرة، جو يرافق بيب إلى هناك فتقوم السيدة هافيشام بإعطاء المال لبيب لكي يكون حدادًا متدربًا لدى جو ..
يعمل بيب فترة بالحدادة مع زوج أخته جو مع مساعد آخر اسمه دولج أورليك، وهو شخص عابس يحسد بيب ويكره السيد جو، وفي أحد الأيام عندما غادر بيب وجو بعيداً عن المنزل تتعرض زوجة جو لهجومٍ وحشيٍ ممّا يجعلها غير قادرة على التحدث، حيث يعتبر بيب وجو أنّ أورليك أول مشتبه به بالهجوم على السيدة جو ..
يعتني بيب بأخته ويطلب من إحدى الفتيات التي يعرفها من المدرسة أن تساعد أخته في غيابهم أثناء العمل، بعد ذلك تتغير السيدة جو وتصبح عطوفة القلب بعد الهجوم وبعد رؤيتها اهتمام بيب بها ..
ولكن ” بيب” الصغير لم يشعر بالسعادة قط من هذه المهنة .. فقد شعر من معاملة “استيلا” له إنه من الطبقة العامة التي لا تجيد التعامل اللبق مع الغير .. شعر ” بيب” حينها أن حصوله علي مهنة صبي حداد في ورشة ليست هي الغاية .. وكان ” بيب” يجيد القليل من القرائة والكتابة ..
وبعد أربع سنوات من التدريب المهني في الحدادة لبيب، يتفاجأ يوماً بوصول السيد جاغرز وهو محامي ليخبره بأنّه حصل على أموال من متبرع مجهول، ممّا يسمح له بأن يكمل دراسته ويصبح رجل أعمال ناجح، بعد ذلك يغادر بيب إلى لندن، معتقداً أنّ الآنسة هافيشام هي المتبرعة ويقرر في نفسه أنّ أول شخص سيزوره بعد إكمال دراسته هي الآنسة هافيشام ..
في لندن أستأجر بيب منزلًا في بارناردز إنّ مع هربرت بوكيت، ابن معلمه ماثيو بوكيت وهو ابن عم الآنسة هافيشام ..
وبعد قضائهما الوقت معاً أدرك هربرت وبيب أنّهما التقيا سابقًا في ساتيس هاوس، ثمّ يتبادلون الحديث والأخبار فيخبر هاربرت بيب كيف تم الاحتيال على الآنسة هافيشام وهجرها من خطيبها ..
بعد فترة من الزمن يقضي كل من هربرت وبيب حياة صاخبة ينفقون الأموال على إقامة الحفلات والرحلات واستقبال الأصدقاء وإقامة الولائم فتتراكم عليهم الديون، وفي أحد الأيام تموت السيدة جو أخت بيب ويعود بيب إلى قريته لحضور الجنازة وهو يشعر بتأنيب الضمير لأنّه منذ أن غادر لم يعد يوماً للإطمئنان على شقيقته ..
بعد إقامة الجنازة يقابل بيب في ساحة الكنيسة شخصاً يقترب منه ويخبره أنّه أبيل ماجويتش المجرم الذي قابله في طفولته وويخبره كذلك أنه هو الشخص الذي تبرع له بالمال سابقاً، وليست الآنسة هافيشام كما كان يعتقد ..
ثمّ يخبره أنّه تم نقله إلى نيو ساوث ويلز بعد أسره، ولقد أصبح ثريًا بعد أن نال حريته هناك لكنّه لا يستطيع العودة إلى إنجلترا لأنّه سيتم القبض عليه مجدداً .. ومع ذلك، عاد ليراه لأنّه كان الدافع وراء كل نجاحاته حيث أنّه عمل على جمع المال من أجل توفير حياة جميلة لبيب وذلك لأنّه تأثر بطفولته الرقيقة ومساعدته له ..
بعد معرفة بيب لهذا أصيب بالصدمة وتوقف عن أخذ أموال ماجويتش ومع ذلك قرر هو وهربرت بوكيت وضع خطة لتهريب ماجويتش من إنجلترا ..
قبل تهريبه من لندن يشرح ماجويتش ماحدث في السابق بينه وبين بيب، ويكشف له أنّ المجرم الآخر الذي شاهده معه في قسم الشرطة عندما تم القبض عليهما هو الذي هجر الآنسة هافيشام لذلك نشأ بينهما معركة في محاولة منه لمعاقبة هذا الشخص على فعلته، ثمّ يخبره بمفاجأة أخرى أنّ إستيلا هي ابنته ..
تدور الأحداث ويعرف ” بيب” أن السجين الهارب هذا هو نفسه والد ” استلا” و أن أمها تعمل خادمة عند المحامي الذي كان الوسيط بينه وبين والداها الذي قدم له العون في استكمال تعليمة ولكن ” استلا” عاشت طيلة حياتها تجهل امها وابيها . اتهمت ام ” استلا” بالقتل فقد قتلت عشيقة والداها ودخلت والسجن وحكم عليها بالبرائة وعملت عند المحامي الذي ترافع عنها ..
مات الرجل المحسن علي ” بيب ” والذي كان يدعي ” ماجويتش” بعد صراع للهرب بمعاونة ” بيب” واصدقائه ولكن تفشل خطة الهروب فشل ذريع ويلقي حتفه في مستشفي السجن ..
تتزوج ” استلا” من رجل غني ولكنها تحيا حياة بائسة وتتزوج للمرة الثانية ولكنها لا تنعم بالسعادة برغم الثراء التي تتمتع به ..
شعرت ” استلا” بالآســـي والحزن وفوات العمر دون فائدة فقد ضيعت حب ” بيب” الصادق وكانت ضحية تلك العجوز التي حولتها لصاحبة قلب بارد كي تنتقم من كل الرجال بسبب هذا الرجل الذي تركها في يوم عرسها ..
بعد مغادرة ماجويش إنجلترا، يشعر بيب بالصدمة لأنّه كان يأخذ ماله من مجرم هارب ثمّ أنّه يحزنه ذلك ولكنّه يقرر العودة الى ستاتس هاوس لزيارة إستيلا ويعلن حبه لها ثمّ يتزوجان وبعد فترة تموت الآنسة هافيشام وتتحول جميع أموالها لإستيلا …
*”بإختصار، كنت جباناً جداً لفعل ما أعلم أنه على صواب، لأنني كنت جباناً جداً لتجنب فعل ما أعلم أنه خطأ …*”

موقع المكتبة.نت

نحن على  "موقع المكتبة.نت – Maktbah.Net " وهو موقع عربي لـ تحميل كتب الكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … وخاصة الكتب القديمة والقيمة المهددة بالإندثار والضياع وذلك بغية إحيائها وتمكين الناس من الإستفادة منها في ضل التطور التقني...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى