إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

 
مراجعات كتب

مراجعة رواية الزانية باولو كويلو

انضموا الينا عبر الفايسبوك وتوصلوا بجديد الكتب  :

رواية الزانية باولو كويلو

مراجعة رواية الزانية باولو كويلو :

ضجيج العالم الحديث، صراع العقل والقلب، الفخاخ التى ينصبها الملل للإنسان ويوقعه فيها، سلطة الرتابة ووهم الرقابة، ألاعيب السياسة وأروقة الصحافة، الحب، السعادة، الشغف، الجنس، العدالة، الشقاء، وغيرها من المواضيع يشتغل عليها البرازيلى باولو كويلو فى روايته «الزانية» الصادرة 2014 .

إن نمط الحياة الغربي يمكن وصفه بالعموم على كونه “عالم مادي” وهذا أمر بديهي فكلما كان تطبيق الرأسمالية أكبر بمفهوم الإقتصاد الحر، كلما زادت مادية هذا العالم من حولنا، ونظراً لكون هذا النمط أكثر شيوعاً في الغرب عنه في الشرق لهذا يكون سائداً أكثر.

توجد الكثير من كتب علم النفس وغيرها التي تتحدث عن الأزمة التي يواجهها الفرد في ظل هكذا عالم مادي، وأهمها هي “المكننة” أي تحول الفرد من إنسان إلى آلة، تهدف للعمل وهي جزء أشبه ما يكون بـ”ترس” له دور محدد ضمن منظومة آلية ضخمة تسمى بالمجتمع.

ويمكن الإطلاع على بعض وجهات النظر في هذا الخصوص في كتب مثل: “فن الوجود” إريك فروم، “الإقتصاد عارياً” تشارلز ويلان، “الهروب من الحرية” إريك فروم أيضاً، إننا نتحدث عن عالم تحكمه المصالح العمياء، عالم يخلو من الروحانيات، وقد أحسن كويلهو وصفه في هذه الرواية عندما تحدث عن المجتمع السويسري ووصف بكل أمانة ذلك النمط من الحياة. إن الفرد في ظل هكذا عالم، سيحتاج حتماً إلى شيء ما يلبي تلك الحاجة الفطرية الكامنة فيه للروحانيات.

تتحدث هذه الرواية عن ليندا.. المرأة الأربعينية التي يبدو أنها تملك كل شيء؛ زوجاً تحبه ويحبها، ولدين رائعين ووظيفة جيدة، لكن ليندا، وفي ظل كل هذا تشعر بالملل، تشعر كم هي حياتها رتيبة. فتقول:

“أعرف سير الأمور: يومٌ آخر يشبه يوم أمس تماماً. والشغف ؟ أحب زوجي، وهذا يعني أن لا سبب يدعوني إلى الإكتئاب من العيش مع شخص من أجل ماله فحسب، ومن أجل الأولاد، أو من أجل الحفاظ على المظاهر”.

وتقول أيضاً:” يستحيل الحفاظ على النار نفسها مستعرة بعد عشر سنوات من الزواج، وفي كل مرة أصطنع فيها نشوة، يموت داخلي قليلا، قليلاً.”

أعتقد أنني أموت بشكل أسرع مما ظننت. وأيضاً: يقلن إن الجنس في الحياة الزوجية يكون مشوقاً في السنوات الخمس الأولى فقط، وبعدها، لا بد من التخيل: أي أن تغمضي عينيك وتتخيلي أن جارك متمدد فوقك، يمارس معك ما لن يتجرأ زوجك يوماً على ممارسته. تخيلي ممارسة الجنس معه ومع زوجك في آن. تخيلي كل شذوذ ممكن، كل لعبة محرمة.”

معلومات حول رواية الزانية باولو كويلو :

المؤلف باولو كويلو
الناشر شركة المطبوعات
تاريخ النشر 2014
الصفحات 312
ISBN 
9789953888392

الزانية، المكتوب بصيغة الأنا وبصوت امرأة، تأملٌ في الفراغ الروحي والحب وفي العلاقات العصرية وفي الحرية والوحدة والجنس والثقة والعودة الى الذات ومعنى الشراكة، وفي ما يحصل ولا نكون في انتظاره. من الطبيعي أن يلمس عدداً هائلاً من القارئات تحديداً، لأنه يتناول وجعاً مسكوتاً عنه بامتياز. كعادته يطرح كويلو الاسئلة المناسبة امام القارئ، ويدفعنا بأسلوب غير مباشر الى التفكير في قضايا وجودية. 

ليندا الشابة التى تعيش فى جنيف، لكنها ليست سعيدة، فكثيرًا ما تقمعها روحها فيتغلب الاكتئاب عليها، شعور بالعذاب يهدد بتحطيم واقعها الذى شيدته بقوة بعودة يعقوب صديقها فى المراهقة والذى قضت معه أحلى سنواتها، هو الآن سياسى بارز وقد اكتسحت جرافات تلك الذكرى جميع أحاسيسها حتى أصبحت هاجسا يحرك فيها عواطف كانت مدفونة كأنها فيروس أصاب كيانها، وباتت روحها تخرج عن نطاق سيطرتها مدفوعة بعواطف تتأرجح بين ما تحياه من حياة طبيعية أصبحت غير مستقرة وبين اكتئاب وجنون.

الزانية باولو كويلو
غلاف رواية الزانية باولو كويلو

كل هذا يجري على خلفية تلك الأيام التي قضتها ليندا مع صديقها المراهق حيث تتشابك شخصيتها المتصارعة بين الحلال والحرام وأولئك الذين يبحثون عن الجواب ستثيرهم المزيد من التساؤلات ، ما هو الحب ؟ ما هي السعادة ؟ أين موقع الزنا من كل ذلك ؟ ربما ينسون وهم في غمرة احتفالاتهم بأيام مراهقتهم أن تلك التساؤلات قد تكون لا وجود لها لأنهم يعيشون خارج عالمهم المحسوس ، كل هذا يجري في جنيف المدينة الجميلة الهادئة والوديعة الغافية في أحضان طبيعة ساحرة لم تستطع ليندا من خلال كل ذلك إخفاء انفعالاتها ومبلغ قلقها ، كويلو أنتج كل تلك الأحاسيس بقالب نفسي مهد لها الانتقال من العقلانية إلى اللاعقلانية والعودة سريعا مرة أخرى إلى اتخاذ وقفة متزنة لمعالجة هذا المطب الذي ظهر فجأة في طريق سعادتها ، مؤلف “الخيميائي” وضع في روايته خطاً بين السعادة والتعاسة والبحث الأبدي عن ما يمكن أن يكون كل ما مرت به ليندا بطلة الرواية هي مجرد أحلام تقول عنها : “ليتها تكون كذلك”.

الرواية شديدة الحساسية من حيث القضية التى تطرحها وتتعارض مع العادات والتقاليد الموروثة بشكل عام والبعد الدينى بشكل خاص، مما جعل آراء قراء بولو كويلهو حول العالم تتباين وتختلف، فيراها البعض مبتذلة ولا تتناسب مع تاريخه العريق من الكتابات والأعمال المبدعة والملهمة، والبعض يراها تطرح أزمة وجودية من خلال قضية أخلاقية يتخللها بعض من الوعظ الدينى، وهذا  يعتبر نوعًا جديدًا من الكتابات يتجه إليه كويلو.

مقتطفات من رواية الزانية باولو كويلو :

الفتور , ادعاء السعادة , ادعاء الحزن , ادعاء النشوة الجنسية , ادعاء التسلية , ادعاء النوم بهناء , ادعاء انك حية , الى ان تحل لحظة تصلين فيها الى خط احمر وهمي و تدركين انك اذا تخطيته , سيستحيل عليك الرجوع , ثم تكفين عن التذمر , لان التذمر يعني انك لا تزالين في خضم معركة ما , تتقبلين حالة التعطل , محاولة اخفاءها عن الجميع , و هذا عمل شاق

في السنتين الاخيرتين , عرفت شهورا من السعادة , و القليل من الصعاب , لكن معظمها متعلق بالصمود و محاولة ارضاء الكل بهدف ان يعاد انتخابي , اضطررت الى التخلي عن كل ما كنت استمتع به , مثل الخروج للرقص برفقتك مثلا او الاستماع الى الموسيقا ساعات , التدخين , او القيام باي شيء يراه الاخرون خطا

للأرواح المعذبة تلك القدرة غير المعقولة على التعرف والتقارب و المشارة في احزانها

عندما نكون اطفالا , نتعلم اننا اذا بكينا , سنحصل على العاطفة  , و اذا ابدينا حزننا , سنحصل على المواساة , اذا عجزنا عن الحصول عما نريده بابتسامة , نحصل عليه يقينا بالدموع , لكننا لم نعد نبكي , لا في الحمام حيث لا احد يسمع , و لا نبتسم لاحد سوى لأولادنا , لا نظهر مشاعرنا لان الناس قد يظنون باننا ضعفاء فيستغلوننا , الخلاصة النوم افضل علاج

انتق المعلومات التي تصغي اليها , غربل ما يبلغ بصرك و سمعك , وتقبل منها ما يرفع معنوياتك لان لدينا حياتنا التي نعيشها يوما بيوم لفعل ذلك , الا تعتقد ان الاحكام تطلق علي في العمل و توجه الي الانتقادات ؟ يحدث هذا في الواقع , بل يحدث كثيراً , لكنني قررت ان اصغي فقط الى الامور التي تشجعني على ان اتحسن , الامور التي تساعدني على تصحيح اخطائي , والا , سأدعي بانني اعجز عن سماع الامور الاخرى , او انني اقوم بصدها

الثقة بمن تحب تؤدي دوما الى نتائج جيدة

عرفت ذلك , لست مريضة , انا اخترع كل ذلك لمجرد شد الانتباه الي , او انني اخدع نفسي , محاولة ان اضخ بعض المشكلات في حياتي بداعي التشويق ؟ تستدعي المشكلات حلولا و يمكنني ان اصرف ساعاتي و ايامي و اسابيعي بحثا عنها !

انت لا تختار حياتك , هي تختارك , لا جدوى من السؤال : لما خصصت لك الحياة افراحا او اتراحا معينة ؟ عليك ان تتقبلها و تمضي , مع ان اختيار حياتنا غير ممكن , يمكننا ان نقرر ما نفعله بالأفراح او الاتراح التي منحتنا اياها

كلما اتضحت لنا اسوار حياتنا , كان ذلك افضل , حتى لو كان مجرد سور نفساني , حتى لو كنا في الصميم نعلم ان الموت سيدخل من دون طرق الباب , فمن المريح ان ندعي ان كل شيء تحت سيطرتنا

قد نكون في جنة , لكن الا تضغطنا جميعا زحمة السير , و المسؤوليات , و مواعيد التسليم القصوى , و الضجر ؟

لسنا ما نريد ان نكونه , نحن ما يستدعيه المجتمع , نحن ما اختاره والدانا , لا نريد ان نخيب احداً , وبنا حاجة كبرى الى ان نُحب , لذلك نقمع افضل ما بنا , وتدريجيا , يتحول نور احلامنا الى وحش كوابيسنا , فتمسي امورا غير منجزة , وامكانيات غير مستغلة

دعي الليل يرتحل بك بين الحين و الحين , ارفعي بصرك الى النجوم و حاولي ان تثملي من حس اللانهاية , الليل هو ايضاً بكل اسحاره درب الى التنوير , كما لبئر مظلمة مياه تروي الظمأ في القعر , لليل ايضاً , الذي يقربنا غموضه من غموض الله , شعلة قادرة على انارة روحنا المستترة في ظلاله

اترين لاعبي الشطرنج ؟ دوما عليهم اتخاذ الخطوة التالية , لا يمكنهم التوقف في منتصف الدرب , لان ذلك يعني تقبل الهزيمة , يحل وقت تكون فيه الهزيمة محتومة , لكنهم يكونون على الاقل قد قاتلوا حتى النهاية

أونشجع على الاكتئاب و الميول الانتحارية عندما ننشر مقالا حول اشخاص ناجحين , من دون ان نشرح كيف بلغوا النجاح و نجعل الباقين يقنعون انفسهم بانهم بلا قيمة

تعلمت هذا من والدي عندما كنت مراهقة , تسلقنا جبل ماترهورن , وكنت اتوقف كل دقيقة لالتقاط صور , إلى أن ثارت ثائرته : أتعتقدين أن بإمكان هذا الجمال كله و هذه الهيبة كلها ان يتسعا في اطار صورة مربعة صغيرة ؟ صوري الامور في قلبك , هذا اهم من محاولة أن تظهري للآخرين ما تختبرينه !

يخون الرجال لان ذلك في شيفرتهم الوراثية , و تغش المرأة لأنها لا تملك من الكرامة الا النزر , فبالإضافة الى تسليم جسدها , ينتهي بها الامر دوما الى تسليم قليل من قلبها , جريمة حقة , سرقة , انها اسوء من السطو على مصرف ,لأنها ان هي ضبطت يوما ( و تضبط دوما ) ستلحق بعائلتها ضررا لا يعوض , في نظر الرجال هي غلطة حمقاء و في نظر النساء تبدو و كأنها جريمة روحية بحق كل من يغمرها بالعطف و يساندها كأم و زوجة

اولئك الذين يحاولون دوما ايجاد تفسير للعلاقات الانسانية السحرية و الغامضة , سيفوتون الجزء الافضل من الحياة

أيمكنك تدريب نفسك على حب الرجل المناسب ؟ بالطبع يمكنك , المشكلة هي في نسيان الرجل الخطأ , عابر السبيل الذي دخل بلا استئذان من باب ترك مفتوحاً

يمر الجميع بأيام يقولون خلالها : لا ترقى حياتي تماما إلى توقعاتي , لكن إن سألتكِ الحياة ماذا فعلتِ من اجلها ؟ ماذا ستقولين ؟

ان نسعى وراء حلم مكلف قد يعني التخلي عن عاداتنا , قد يجعلنا نقاسي مشقات , او قد يفضي بنا الى خيبة الامل , و ما الى ذلك , لكن مهما كان باهظاً , فلن يكون ابدا بقدر الثمن الذي سيدفعه الاشخاص الذين لم يحيوا حياتهم , لانهم ذات يوم , سينظرون الى الماضي , و يسمع كل منهم قلبه يقول : أهدرت حياتي

العقل البشري مذهل , ننسى عبقاً إلى أن نشتمه من جديد , نمحو صوتا ما من ذاكرتنا الى ان نسمعه من جديد , و حتى العواطف التي بدت مدفونة الى الابد , تستيقظ عندما نرجع الى المكان نفسه

ثمة اوقات يجدر بنا ان نتوقف عندها لكي ننظر الى الصورة بأكملها , ماضينا و حاضرنا , ما تعلمناه , و الاخطاء التي ارتكبناها , كنت اخشى تلك اللحظات على الدوام , احتال على نفسي , و اقول انني اتخذت من الخيارات افضلها , و لم يتعين علي الا تقديم قليل من التضحيات , الخلاصة لا شيء مهم !

بر الأمان ؟ لا يجدر باي علاقة ان تسعى اليه , ما يقتل العلاقة بين شخصين هو بالضبط الافتقار الى التحدي , و الشعور بان كل جديد لم يعد يستجد , على كل منا الاستمرار في مفاجأة الآخر

ليكن واضحا مدى الدهر , ان الحب الحقيقي وحده قادر على مضاهاة اي حب آخر في هذا العالم , عندما نعطي كل شيء , لا يعود لدينا ما نخسره , فينجلي الخوف و الغيرة و الضجر و الرتابة , و كل ما يبقى هو النور في فراغ غير مخيف , بل يقرب واحدنا من الآخر , النور المتغير أبداً , التغير يسبغ عليه جمالاً و يملأه مفاجآت , لا تلك التي نأملها على الدوام , بل تلك التي يمكننا التعايش معها , أن نحب بفيض يعني أن نحيا بفيض , ان نحب الى الابد , يعني ان نحيا الى الابد , الحياة الابدية و الحب متلازمان

لا يستطيع احد ان يجبر نفسه على ان يحب , ولا ان يجبر شخصا آخر عليه , كل ما تستطيعه هو النظر الى الحب , و الوقوع في حب الحب , و التشبه به !

موقع المكتبة PDF

نحن على  "موقع المكتبة – Maktbah.Net " وهو موقع عربي لـ تحميل كتب PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … وخاصة الكتب القديمة والقيمة المهددة بالإندثار والضياع وذلك بغية إحيائها وتمكين الناس من الإستفادة منها في ضل التطور التقني...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى