إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

 
الكتب الإسلامية

كتاب عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر PDF

توصل بجديد الكتب عبر بريدك الإلكتروني


 

أو إنضموا إلينا عبر التلغرام Telegram :

telegram

عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر موقع المكتبة.نت www.maktbah.net 1

كتاب عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر PDF ،قد يظن ظان أن الخوض في مثل هذا الموضوع نوع من الترف العلمي ويحبذ هؤلاء أن يمر الإنسان بهذا الموضوع مروراً عابراً فلا يأخذ من تفكيره إلا القليل , على الرغم من أن البشر اليوم يبذلون في البحث عن معرفة الحياة في الكواكب المنتشرة في الفضاء من المال والجهد الكثير , فما بالكم بعالم من الأحياء يعيشون حولنا في أرضنا ويخالطوننا في مساكننا ويأكلون ويشربون معنا ويحاولوا أن يفسدوا علينا تفكيرنا وديننا وأن يجعلونا نسفك دماء بعضنا البعض كي يجلبوا لنا غضب المولى عز وجل فيحل سخطه علينا ونؤول إلى ما سيؤلوا إليه من العذاب والجحيم . إن عالم الجن والشياطين عالم مثير أخبرنا المولى عز وجل عنه الكثير , ووضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم بكلامه الذي لا ينطق عن الهوى حقيقة هذا العالم , وهذا الكتاب ما هو إلا نفحة من نفحات هذين المعنيين , جمع بين طياته كل ما يتعلق بهذا العالم من حقيقة ووهم وخيال.



تحميل كتب الكترونية PDF مميزة 

  1. كتب غادة السمان PDF الأعمال الكاملة
  2. رواية الواحة رباعية الخسوف إبراهيم الكوني PDF
  3. كتاب مختصر كتاب السعادة المزيفة إبراهيم الشملان PDF
  4. كتاب من انت؟ من انا؟ من هو؟ عادل صادق PDF
  5. رواية موسيقى العظم عبد العزيز بركة ساكن PDF

 

الشيخ الدكتور عمر بن سليمان بن عبد الله الأشقر (1940م – 10 أغسطس 2012)، أحد علماء الدين السنة شغل سابقا منصب أستاذ في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية في عمان الأردن.

ولد عام 1940م بـ قرية برقة التابعة لمحافظة نابلس بفلسطين وهو من بيت علم إذ إن أخاه هو الدكتور محمد سليمان الأشقر أحد علماء أصول الفقه. متزوج وله من الأولاد خمسة اكبرهم سليمان ومن البنات واحدة

 

مقتطفات من الكتاب :

عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر موقع المكتبة.نت www.maktbah.net 3 عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر موقع المكتبة.نت www.maktbah.net 2

تحميل كتاب عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر PDF

غالباً ما يدور الحديث عن سحر الكتب و لا يقال بما فيه الكفاية إن هذا السحر مزدوج؛ فهناك سحر قراءتها و هناك سحر الحديث عنها

أمين معلوف , التائهون

كتب إلكترونية PDF Maktbah.net

قراءة اونلاين كتاب عالم الجن والشياطين سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة عمر سليمان الأشقر PDF

Maktbah.net

نحن على موقع المكتبة.نت – Maktbah.Net وهو موقع عربي لـ تحميل كتب إلكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … نقوم بجمع الكتب PDF المجانية الموجودة سلفا على شبكة الانترنت ونقوم باعادة نشرها ومواكبة للتطور التقني وتوفر الأجهزة الذكية في كل مكان وفي كل يد ، نسعى دائما الى تشجيع استغلال هذه التقنيات في المطالعة والقراءة ، و ان تصل هذه المعرفة الموجودة في الكتب بالدرجة الأولى الى الجميع خاصة الأماكن التي لا يمكنك شراء الكتب المفضلة بسهولة .

هامكل الكتب على الموقع بصيغة كتب إلكترونية PDF ، ونقوم نحن على موقع المكتبة بتنظيمها وتنقيحها والتعديل عليها لتناسب الأجهزة الإلكترونية وثم اعادة نشرها . وفي حالة وجود مشكلة بالكتاب فالرجاء أبلغنا عبر احد الروابط أسفله :

الملكية الفكرية محفوظة للمؤلف ، ولسنا معنيين بالأفكار الواردة في الكتب. 

عمر سليمان الأشقر

ولد بقرية برقة التابعة لمحافظة نابلس بفلسطين. خرج من فلسطين وهو ابن ست عشرة سنة، إلى المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، وأكمل دراسته الثانوية العامَة هناك، ثم أكمل الدراسة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وحصل على البكالوريوس من كلية الشريعة، ومكث فيها فترة من الزمن، ثم غادر إلى الكويت عام 1966م، واستكمل الأشقر رحلته العلمية بدراسة الماجستير في جامعة الأزهر، ثم حصل على الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة الأزهر عام 1980م، وكانت رسالته في "النيات ومقاصد المكلفين" في الفقه المقارن، وعمل مدرسًا في كلية الشريعة بجامعة الكويت. بقي الشيخ بالكويت حتى عام 1990م، ثم خرج منها إلى المملكة الأردنية، فعيِن أستاذًا في كليَة الشريعة بالجامعة الأردنية. وكان عميد كلية الشريعة بجامعة الزرقاء سابقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى