إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

 
كتب سياسية

كتاب حروب الغذاء وصناعة الازمة والدن بيلو PDF

توصل بجديد الكتب عبر بريدك الإلكتروني

 

أو إنضموا إلينا عبر  Telegram :

telegram

أو مجموعتنا على الفيسبوك :

facebook

حروب الغذاء صناعة الازمة والدن بيلو موقع المكتبة.نت www.Maktbah.net 2

كتاب حروب الغذاء وصناعة الازمة والدن بيلو PDF ، تحميل مجاني ومباشر من موقع المكتبة.نت لـ تحميل وتنزيل كتب PDF .

إن الغذاء هو أحد الاحتياجات الأساسية الهامة للبشر، لذا لا يمكن التعامل معها كسلع مجردة تخضع للمبادئ التجارية والاقتصادية، لا سيما الرأسمالية التي تنظر لها من منطلق الربح والخسارة. ومن المؤسف أن نجد أن هذا هو ما يحدث بالفعل على أرض الواقع، فقد وقعت الزراعة في أيدي الشركات الرأسمالية الكبرى التي لا تهدف سوى للحصول على أعظم ربح. هذا بالإضافة إلى سياسات التكيف الهيكلي التي يفرضها كلٌ من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي على الدول النامية، بحجة مساعدة تلك الدول لتحسين اقتصادها لكنها سرعان ما تحولها لمركز مجاعات. كل هذه الأسباب جعلت الحصول على الغذاء أحد الحروب التي يجب على الفقراء خوضها كل يوم تقريبًا.

هل يمكن لأحد أن ينظر إلى ذلك التقدم والتطور المتسارع الذي تعيشه الإنسانية في الفترة الأخيرة على أنه شرٌ خالص؟ هل يمكن لأحد أن يتجاهلها ويستمر في التعامل مع حياته وعمله بنفس الوسائل القديمة؟ سيبدو حينها ذلك تصرفًا غير عقلانيًا؛ إذ كيف يمكن أن نتخلى عن تلك السهولة التي تقدمها التكنولوجيا ونعود إلى أساليب بدائية بطيئة، بل ويمكن اعتبارها غير ذات نفع في كثير من الأحيان؟ وطبقًا لتلك المفاهيم تحديدًا فقد اتُهمت عالمة الاجتماع الهندية (فاندانا شيفا ) بأنها تسعى إلى نشرالأساليب البدائية في الزراعة، وذلك عندما ألقت محاضرة في القاهرة عام 2004 م عن السلبيات والمخاطر الناتجة عن الزراعة بالتكنولوجيا الحديثة والتي تعتمد على الحبوب المعدلة وراثيًا والمبيدات الكيماوية، وما تسببه من أضرار على صحة الإنسان والبيئة.

وعلى الرغم من الهجوم الذي تعرضت له (فاندانا شيفا ) في ذلك الوقت، فلم تمر سوى سنوات قليلة حتى أثبتت الأحداث أنها كانت على حق؛ حيث ارتفعت أسعار الغذاء وهو ما أدى إلى ارتفاع أعداد الجوعى على مستوى العالم وانتشار المجاعات، هذا بالإضافة إلى أعداد المصابين بالسرطانات التي استمرت هي الأخرى في الارتفاع نتيجة الاستخدام المفرط للحبوب المهجنة وراثيًا والأسمدة والمبيدات الكيماوية، وقد كان السبب الرئيسي في ذلك التحول الذي شهدته الزراعة والسلع الغذائية هو انتقالها من المزارع المحلية التي يديرها الفلاحون الصغار إلى أيدي الشركات الرأسمالية الكبرى التي تسعى إلى احتكار الإنتاج والقضاء على المزارع الصغيرة والإنتاج المحلي.

لم تكن المجاعات تحدث نتيجة لأن العالم يعاني من نقص الغذاء، بل لارتفاع أسعاره بشكل لم يستطع كثير من البشر في كثير من البلدان على مستوى العالم تحمل تكلفته. ومع كل مرة يرتفع فيها سعر سلعة غذائية ما فإن آلاف من الناس تخرج في مظاهرات شعبية تعبيرًا عن غضبها لسوء أحوالها وسوء أحوال الاقتصاد من حولها، ففي (السنغال) خرج الشعب احتجاجًا على ارتفاع أسعار الأرز الذي كانوا يستوردون منه حوالي 80% من احتياجاتهم.

وفي (هاييتي) -الدولة الفقيرة التي يعيش سكانها بالكامل تقريبًا على أقل من دولارين يوميًا للفرد -ابتكر شعبها وصفًا لما يعانونه من جوع وأطلقوا عليه (جوع الكلوروكس)؛ وهو مصطلح يعني أن بطونهم قد التهمتها إفرازاتها الحمضية لخلوّها الغذاء. وقد أعلنت منظمة الأغذية والزراعة المعروفة باسم (الفاو) أن أعداد الجوعى حول العالم قد زادت في الفترة من عام 2003- 2005 م ما يقدر بحوالي ستة ملايين، وفي عام 2008 م وعلى الرغم أن الأسعار حينها كانت قد بدأت في التراجع ببطء، فقد كان هناك 36 بلدًا لاتزال تعيش في أزمة غذاء حرجة.

 مقتطفات من الكتاب :

حروب الغذاء صناعة الازمة والدن بيلو موقع المكتبة.نت www.Maktbah.net 4 حروب الغذاء صناعة الازمة والدن بيلو موقع المكتبة.نت www.Maktbah.net 1

تحميل كتاب حروب الغذاء وصناعة الازمة والدن بيلو PDF

 الكتاب جار بار، ومعلم خاضع، ورفيق مطاوع لا يعصيك أبدا، هل رأيت معلما يخضع للتلميذ ؟ كذلك الكتاب يخضع للقارئ .

محمد صالح المنجد

كتب إلكترونية PDF Maktbah.net

قراءة أونلاين كتاب حروب الغذاء وصناعة الازمة والدن بيلو PDF

Maktbah.net

موقع المكتبة.نت

نحن على  "موقع المكتبة.نت – Maktbah.Net " وهو موقع عربي لـ تحميل كتب الكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … وخاصة الكتب القديمة والقيمة المهددة بالإندثار والضياع وذلك بغية إحيائها وتمكين الناس من الإستفادة منها في ضل التطور التقني...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى