إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

كتب عربية

كتاب الصحوة الإسلامية فى عيون غربية محمد عمارة PDF

توصل بجديد الكتب عبر بريدك الإلكتروني

 

إنضموا إلينا عبر  Telegram :

600px Telegram logo

 

أو مجموعتنا على الفيسبوك :

1260673

 

أو على اليوتيوب : 

youtube maktbah net

الإسلامية فى عيون غربية د. محمد عمارة Maktbah 4

كتاب الصحوة الإسلامية فى عيون غربية محمد عمارة PDF الكتاب يتضمن آراء مستشرقين عن رؤية الإستشراق المعاصر للظاهرة “الأصولية” الإسلامية.(نشر في التسعينات)

1) هناك شبه اجماع بين المستشرقين على أن العالم العربي والإسلامي يعيش أزمة عميقة، حضارية وثقافية وحياتية، فتحت الطريق أمام المد الإسلامي، وساعدت على تعاظمه، بأعتباره “البديل الإسلامي”، المناسب لذاتية الأمة وهويتها، الرافض لتقليد النموذج الغربيفي التحديث.. وذلك، بعد فشل النموذج الغربي العلماني بشقيه: الليبرالي الرأسمالي.. والشمولي الإشتراكي، في تحقيق مقومات النهوض للعرب والمسلمين في أي من ميادين النهوض.. وفشل نظم الحكم، التي حكمت في حقبة ما بعد الإستقلال، في حل الأزمات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية، وذلك لتقليدها للنموذج الغربي، وغرقها في الفساد والإستبداد.. وكرد إسلامي على الإذلال الإستعماري للقوميات الإسلامية، الذي حاول تجريد هذه القوميات من ثقافتها وتاريخها..”

2) وترى مستشرقة أن في مقدمة أسباب تعاظم المد الإسلامي: عجز الأيديولوجيات الغربية، والحلول الإشتراكية والرأسمالية المستوردة من البلاد الإستعماريإ، عن حل الأزمات، وعن الإجابة على المشاكل في العالم الإسلامي، فلم يبقى سوي “المسجد” نقطة وحيدة للضوء، ومكانا للقاء، قادرا على إحياء الآمال كي تنبض من جديد في قلب الثقافة العربية والإسلامية..”
“… ولم تتمكن المذاهب الإشتراكيةة والرأسمالية من توفير حلول لأزمات الشعوب الإسلامية. تماما كما عجزت عن توفير الحلول للشعوب الأخرى..”

3) ويفصل المستشرق الإنجليزي روبن أوستل أسباب هذه الظاهرة الإسلامية في نقاط موجزة، فيراها ثمرة لغيبة العدالة الإجتماعية.. وأزمة الهوية.. وحدة تأثير الأزمة على الشباب.. وسقوط الحلول ذات النماذج الغربية.. والثقة في الحل الإسلامي لهذه الأزمات.. وعنده أنه “يمكن تلخيص أسباب بروز هذه الظاهرة بما يأتي:
ا) الرغبة في وضع معيار للعدالة الاجتماعية، إذ هناك فجوات آخذة بالإتساع بين الغني والفقير
ب) أزمة الهوية: فلقد تمخضت المرحلة الكولونيالية وماتلاها عن أزمة هوية في معظم أجزاء العالم العربي، بعد ما صيغت هيكلية القوانين والأنظمة وفق نماذج غربية.
ج) حدة تأثير الشرور الإجتماعية الناجمة عن الفقر، وضعف الأمل بالعثور على عمل بالنسبة للشباب.
وفي ظل الغياب الواضح لأي حل آخر يشعر كثير من الشباب بأن الإسلام قد يكون وسيلة التحديث والحفاظ على الهوية وتحقيق مستويات أعلى من العدالة الإقتصادية والإجتماعية”

ولكن على أي حال فهذا يدعو إلى التفاؤل بعد الإعتراف بأن هناك مشاكل عميقة في مجتمعاتنا العربية والإسلامية يمكن حلها عن طريق تبني مشروع “تنوير إسلامي”، بدل من “التنوير الغربي” الذي يستبدل العقل بالدين ويقيم قطيعة مع التراث إذا كان تنوير علماني.

الإسلامية فى عيون غربية د. محمد عمارة Maktbah 1

الإسلامية فى عيون غربية د. محمد عمارة Maktbah 2

تحميل قراءة اونلاين كتاب الصحوة الإسلامية فى عيون غربية محمد عمارة PDF

كتب إلكترونية PDF Maktbah.net

Maktbah.net

نحن على موقع المكتبة – Maktbah.Net وهو موقع عربي لـ تحميل كتب إلكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … نقوم بجمع الكتب PDF المجانية الموجودة سلفا على شبكة الانترنت ونقوم باعادة نشرها ومواكبة للتطور التقني وتوفر الأجهزة الذكية في كل مكان وفي كل يد ، نسعى دائما الى تشجيع استغلال هذه التقنيات في المطالعة والقراءة ، و ان تصل هذه المعرفة الموجودة في الكتب بالدرجة الأولى الى الجميع خاصة الأماكن التي لا يمكنك شراء الكتب المفضلة بسهولة .

هامكل الكتب على الموقع بصيغة كتب إلكترونية PDF ، ونقوم نحن على موقع المكتبة بتنظيمها وتنقيحها والتعديل عليها لتناسب الأجهزة الإلكترونية وثم اعادة نشرها . وفي حالة وجود مشكلة بالكتاب فالرجاء أبلغنا عبر احد الروابط أسفله :

الملكية الفكرية محفوظة للمؤلف ، ولسنا معنيين بالأفكار الواردة في الكتب.

محمد عمارة

محمد عمارة مصطفى عمارة (27 رجب 1350 هـ/8 ديسمبر 1931 - 4 رجب 1441 هـ/28 فبراير 2020) هو مفكر إسلامي مصري، ومؤلف ومحقق وعضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، وعضو هيئة كبار علماء الأزهر، وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر، ورئيس تحرير مجلة الأزهر حتى 16 يونيو 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى