إبحث عن كتاب أو مُؤلف :

 
الفكر والفلسفة

كتاب الخوف من الحرية إريك فروم PDF

انضموا الينا عبر الفايسبوك وتوصلوا بجديد الكتب

من الحرية إيريك فروم موقع المكتبة Maktbah.net 3

كتاب الخوف من الحرية إريك فروم PDF ، يتناول هذا الكتاب بتوسع جانب من الحرية وهو عجز وزعزعة الفرد المنعزل في المجتمع الحديث الذي أصبح متحررا من جميع الروابط التي كانت تعطي معنى للحياة وأمنا، وحيث أن الفرد لا يستطيع تحمل هذه العزلة، فهو ككائن منعزل عاجز تماما بالمقارنة مع العالم خارجه ومن ثم فهو خائف منه حتى الأعماق. وبسبب عزلته فإن وحدة العالم قد تحطمت بالنسبة إليه وفقد كل نقطة توجيه، لهذا قهرته الشكوك حول نفسه ومعنى الحياة وأي مبدأ يستطيع به أن يوجه أفعاله.

ولكي يحيا الانسان فإنه حاول الهرب من هذه الحرية السلبية لينساق خلف قيود جديدة إما بالخضوع مجددا لزعيم كما حدث في البلدان الفاشية، وإما بالتطابق الاضطراري مع النماذج السائدة والمتقبلة كما يحدث في الديموقراطيات الحديثة.

فرّق فروم بين “التحرر من” (الحرية السلبية) و”الحرية لأجل” (الحرية الإيجابية) الأول يشير إلى التحرر من القيود مثل المناسبات الاجتماعية المفروضة على الفرد من قبل أفراد أخرين أو منشآت مختلفة.

هذا النوع من الحرية يتمثل في الوجودية التي تحدث عنها سارتر وخضعت للجدل تاريخيا لكن بالنسبة لفروم، هذا النوع من الحرية قد يكون عامل هدم إلا إذا دمج بعنصر إبداعي، بمعنى الحرية في استخدام الحرية لتفعيل الشخصية المتكاملة الشاملة تلقائيا في الأعمال الخلاّقة.

ويزعم فروم بأن ذلك حتما يشير إلى ترابط حقيقي مع الآخرين يذهب إلى ماهو أبعد من الرابط السطحي في العلاقات الاجتماعية: “في الوعي البديهي بالذات، الرجل يوطّد نفسه مرة أخرى مع العالم..” خلال عملية التحرر من هيمنة السلطة والسائد من القيم، فروم يزعم بأننا غالبا بعد ذلك نشعر بالفراغ والحصار (يقارن هنا بين عملية التحرر ومرحلة فطام الرضّع في الطفولة(وهذا الإحساس لن ينحسر حتى نستخدم جانب الحرية الإيجابي ونعمل على تطوير نظام بديل للنظام القديم غير أن البديل الشائع لممارسة الحرية الإيجابية “الحرية لأجل” أو الموثوقية يتم عن طريق نظام مستبد يستبدل النظام القديم بآخر مختلف في الشكل الخارجي لكن متطابق داخليا مع القديم عن طريق إلغاء الريبة والتشكك برسم حدود مقيدة للتفكير والتصرفات.

يصف فروم هذه العملية على أنها عملية جدلية تاريخية يسمى من خلالها الوضع الأصلي بالفرضية والتحرر منه بالنقيض. هذا التركيب يحصل فقط عندما يتم استبدال النظام الأصلي ومنح الناس مستوى جديد من الأمن. فروم مع ذلك لم يشر إلى أن النظام الجديد قد يكون بالضرورة تطويري وإنمائي.

تحميل كتب الكترونية PDF مميزة :

  1. قصص قصيرة أنطون تشيخوف PDF
  2. رواية موت معالي الوزير سابقًا نوال السعداوي PDF
  3. رواية انتصاب أسود أيمن الدبوسي
  4. مسرحية هاملت وليم شكسبير PDF
  5. كتاب جبران خليل جبران اسكندر نجار PDF

المكتبة تحميل كتب إلكترونية PDF Maktbah.net

قراءة اونلاين كتاب الخوف من الحرية إريك فروم PDF

 

Maktbah.net

نحن على موقع المكتبة – Maktbah.Net وهو موقع عربي لـ تحميل كتب إلكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … نقوم بجمع الكتب PDF المجانية الموجودة سلفا على شبكة الانترنت ونقوم باعادة نشرها ومواكبة للتطور التقني وتوفر الأجهزة الذكية في كل مكان وفي كل يد ، نسعى دائما الى تشجيع استغلال هذه التقنيات في المطالعة والقراءة ، و ان تصل هذه المعرفة الموجودة في الكتب بالدرجة الأولى الى الجميع خاصة الأماكن التي لا يمكنك شراء الكتب المفضلة بسهولة .

هامكل الكتب على الموقع بصيغة كتب إلكترونية PDF ، ونقوم نحن على موقع المكتبة بتنظيمها وتنقيحها والتعديل عليها لتناسب الأجهزة الإلكترونية وثم اعادة نشرها . وفي حالة وجود مشكلة بالكتاب فالرجاء أبلغنا عبر احد الروابط أسفله :

الملكية الفكرية محفوظة للمؤلف ، ولسنا معنيين بالأفكار الواردة في الكتب.   

إريك فروم

إريك فروم (23 مارس, 1900 - 18 مارس , 1980) بالإنجليزية Erich Fromm ، هو عالم نفس و فيلسوف إنساني ألماني أمريكي. ولد في مدينة فرانكفورت وهاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 1934. ولد في 23 اذار عام 1900 في مدينة فرانكفورت و كان الطفل الوحيد لعائلة يهودية ,في عام 1918 بدأ دراسة علم القانون في جامعة فرانكفورت وفي عام 1919 انتقل لجامعة هيدلبرغ حيث قام بتغيير دراسته الى علم الاجتماع بتأثير من الفريد فيبر (شقيق عالم الاجتماع الشهير ماكس فيبر ) نال شهادة الدكتوراه في عام 1922 من جامعة هايدلبرگ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى